اختار القسم الذي تريده من موقع الاول للشروحات علما ان الموقع يشمل العديد من الاقسام المميزة

حكم الدعاء بالاثم والقطيعه بدون سبب وحكم دعاء المظلوم عليك بسبب والفرق بينهما والامور التي يتوجب عليك فعلها في كلتا الحالتين

 حكم الدعاء بالاثم والقطيعه بدون سبب وحكم دعاء المظلوم عليك بسبب والفرق بينهما والامور التي يتوجب عليك فعلها في كلتا الحالتين.

 

السؤال يقول:إذا قام شخص بدعاء علي ضلماً وتعدياً دون أن أظلمه أو اعتدى عليه فهل يستجيب الله منه وما المطلوب مني عمله لتفادي النزاع بين الطرفين

السؤال الذي يتبادر لنا كثيرا وربما يحصل معنا كثيرا انك في بعض الأحيان تكون جالس ويقوم شخص بدعاء عليك بالإثم والتعدي دون ان تتسبب له بأي اضرار او اي مشاكل تذكر ففي هذا المقال نبين الحكم وهل يستجيب الله منه دعائه  وما المطلوب مني فعله لكف النزاع وعدم الغضب تفادياً للمشاكل، وهل إذا قام شخص بدعاء علي وانا قمت بضلمه والتعدي عليه فما الذي يحصل.

اولاً:ان كان الداعي يدعو على شخصٍ بغير سبب يبيح له الدعاء، فإنه ظالم معتد في دعائه، ولا يستجاب له، وقد ثبت عن النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ قَالَ: لَا يَزَالُ يُسْتَجَابُ لِلْعَبْدِ مَا لَمْ يَدْعُ بِإِثْمٍ أَوْ قَطِيعَةِ رَحِمٍ. رواه مسلم.


قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله تعالى: لو دعا الله بظلم بأن دعا على شخص بغير سبب يبيح له الدعاء عليه، فإن الله لا يستجيب له، لأن الدعاء حينئذٍ ظلم، وقد قال الله تعالى: إِنَّهُ لَا يُفْلِحُ الظَّالِمُونَ {الأنعام:21}. اهــ.
حيث يبين سماحة الشيخ عبد العزيز ال الشيخ في هذا الفيديو حكم التعدي في الدعاء حينما سلؤل عن التعدي في الدعاء ،وان الزوجة تدعو على زوجها على اهون الاسباب وعلى اتفه الامور

حيث أنه لا يجوز التعدي بدعاء حتى لو كنت مظلوم بعيدا عن نفس المضلوم فمثلا يضلمك انسان وتدعو على والديه وابنائه واقاربه فهذا من صور التعدي في الدعاء ومن صور الدعاء بلبلثم،كما بين ذلك الشيخ الفوزان بالفيديو الذي بالاسفل.
وأما كيف يتعامل معه؟ فيتعامل معه بالنصح، والإرشاد، وبيان أن ما يفعله من الدعاء ظلم واعتداء، كما أن الصبر على أذى المسلمين هو أولى ما ينبغي للمسلم أن يعاملهم به، وهو دليل على الخيرية، لقول النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: الْمُسْلِمُ إِذَا كَانَ مُخَالِطًا النَّاسَ وَيَصْبِرُ عَلَى أَذَاهُمْ، خَيْرٌ مِنْ الْمُسْلِمِ الَّذِي لَا يُخَالِطُ النَّاسَ وَلَا يَصْبِرُ عَلَى أَذَاهُمْ. رواه أحمد، والترمذي، وابن ماجه.


ثانياً :وأما إن كان الداعي يدعو بسبب ظلم وقع عليه، وبما يبيحه الشرع من الدعاء، فإن دعاءه يستجاب؛ لحديث: وَاتَّقِ دَعْوَةَ الْمَظْلُومِ فَإِنَّهُ لَيْسَ بَيْنَهُ وَبَيْنَ اللَّهِ حِجَابٌ. متفق عليه، والتعامل معه يكون بأن يرفع الظالم ظُلمَهُ عنه، ويستسمحه مما وقع عليه من الظلم، وقد قال النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: مَنْ كَانَتْ عِنْدَهُ مَظْلِمَةٌ لِأَخِيهِ فَلْيَتَحَلَّلْهُ مِنْهَا، فَإِنَّهُ لَيْسَ ثَمَّ دِينَارٌ وَلَا دِرْهَمٌ، مِنْ قَبْلِ أَنْ يُؤْخَذَ لِأَخِيهِ مِنْ حَسَنَاتِهِ، فَإِنْ لَمْ يَكُنْ لَهُ حَسَنَاتٌ أُخِذَ مِنْ سَيِّئَاتِ أَخِيهِ فَطُرِحَتْ عَلَيْهِ. رواه البخاري.

   حيث يبين الشيخ الفوزان حكم دعاء المظلوم على الظالم وعقوبة ذلك وخطورته والعقوبات المترتبه عليه في الدنيا والاخرة.


حرص كل الحرص بعدم ظلم المسلمين ولا تقم بظلم أي شخص لأنه محرم وحرم الله الظلم على نفسه فكيف بك أيها الإنسان


والله تعالى أعلم. .

 

اشترك في آخر تحديثات المقالات عبر البريد الإلكتروني:

0 الرد على "حكم الدعاء بالاثم والقطيعه بدون سبب وحكم دعاء المظلوم عليك بسبب والفرق بينهما والامور التي يتوجب عليك فعلها في كلتا الحالتين "

إرسال تعليق

إعلان أسفل عنوان المشاركة

إعلان وسط المشاركات 1

إعلان وسط المشاركات اسفل قليلا 2

إعلان أسفل المشاركات